• 08/05/2018

حمدان بن محمد يشهد ثاني جلسات منصة حوارات المستقبل

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أهمية الاطلاع على أحدث ما قدمه العلم والعلماء من نتائج في مختلف المجالات وضرورة اكتساب أكثر المعارف تطوراً وأقربها ارتباطاً بالحاجات المُلحة للإنسان في ظل تنامي التحديات التي يواجهها العالم في الوقت الراهن على أكثر من صعيد، وضرورة توظيف تلك العلوم والمعارف بالأسلوب الأمثل الذي يخدم أهدافنا الاستراتيجية، حيث وصف سموه تلك المتطلبات بأنها تمثل حجر زاوية في مسيرة دبي ودولة الإمارات نحو تبوء موقع الريادة في صنع المستقبل.

وقال سموه ” استقطبت دولة الإمارات على مدار سنوات طويلة خيرة العقول والخبرات في مختلف المجالات، واليوم ونحن نستعد لخوض مرحلة جديدة من العمل التنموي الطموح، علينا أن نكون على قدر الآمال العريضة التي رسمتها قيادتنا الرشيدة بهدف ضمان موقع ريادي متقدم للدولة في صنع المستقبل، بما يمليه ذلك من أهمية النهل من مصادر المعرفة والتعرف على أهم ما توصّل إليه العلماء والمفكرون حول العالم من نظريات وتطبيقات عملية والاستفادة من ذلك المحتوى المعرفي في بناء منظومة متكاملة من الطاقات الوطنية المبدعة والقدرات الخلّاقة المدعومة ببنية أساسية فائقة القدرة، لتكون دولتنا دائما سبّاقة إلى إيجاد الفرص التي تخدم الناس وتحقق لهم سعادتهم”.

ونوّه سموه بأهمية منصة حوارات المستقبل بما تقدمه من فرصة الاقتراب من تجارب متميزة وفكر متطور ومناقشة موضوعات جديدة تصب في تعزيز قدرة أبناء الإمارات على تطبيق أفضل الحلول التقنية والعملية وتعينهم على اكتشاف طاقاتهم المبدعة الكامنة وإطلاقها للاستفادة منها في بلوغ المرتبة المتقدمة التي نصبوا لها جميعا لوطننا الغالي ضمن شتى مسارات التنمية تأكيدا لإسهام دولتنا في بناء أسس مستقبل أفضل ليس فقط لشعبها ولكن للإنسانية جمعاء.

جاء ذلك بمناسبة حضور سمو ولي عهد دبي الجلسة الثانية لمنصة حوارات المستقبل التي عقدتها مؤسسة دبي للمستقبل تحت عنوان “علم الأعصاب والوعي الإدراكي”، وحضرها إلى جوار سموه اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل إلى جانب جمع من مسؤولي الجهات الحكومية.

وتهدف منصة “حوارات المستقبل” عبر جلساتها الحوارية إلى ترسيخ مكانة دبي كحاضنة لعلوم المستقبل، ومركز عالمي للمعرفة واستشراف وصناعة المستقبل، من خلال المشاريع المبتكرة التي تعتمد على توظيف العديد من العناصر الأساسية التي تشكل القوام الرئيس للمستقبل مثل الذكاء الاصطناعي، والروبوت، وعلم الجينوم، والبلوك تشين، وبناء الكوادر الوطنية والكفاءات الشابة وتزويدها بالمعرفة والمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات المستقبل.

وقد تحدث خلال الجلسة الثانية للمنصة البروفسور البريطاني د. أنيل سيث، أستاذ علم الأعصاب الإدراكي والحاسوبية، وتناول قواعد وأسس الوعي من منظور علم الأعصاب، حيث سلط الضوء على العلاقة بين الذكاء والوعي والذكاء الاصطناعي.

وتناول الأكاديمي البريطاني أساسيات الوعي البيولوجي العصبي التي تتضمن فهم الذات والإدراك، واستعرض الفوارق بين الذكاء والوعي الإدراكي، وكذلك العلاقة بين الوعي الإدراكي والحياة، وقال: “توصل الإنسان إلى كشف اثنين من الأسرار الثلاثة الأساسية حول الكون، الأول يرتبط بمكاننا في الكون، والثاني يتعلق بكون البشر هو جزء من سلسلة كبيرة، في حين يبقى الغموض يهيمن على السر الثالث والمعني بالوعي الذي يشكل كياننا الداخلي”.

واستعرض البروفسور سيث في محاضرته الكيفية التي يحدث من خلالها الوعي، والآلية التي يتشكل بها في العقل من خلال تفاعل مليارات الخلايا العصبية والتي تقدر بنحو 90 مليار خلية تشكل مجتمعة آله بيولوجية صغيرة داخل أدمغة البشر، وتحولها إلى تجربة واعية ..مشيرا إلى الإمكانات الهائلة التي يتمتع بها العقل البشري، والتي تمنحه القدرة على الابتكار والإبداع في صور عديدة تتباين بين شخص وآخر وفقا للعديد من العوامل المؤثرة الجينية والوراثية والبيئية.

وتمثل منصة “حوارات المستقبل” مبادرة معرفية تهدف إلى المساهمة في بناء قدرات أفراد المجتمع وإلهامهم للمشاركة في صنع المستقبل، من خلال استعراض قصص نجاح وتجارب متميزة لرواد أعمال ومفكرين ومختصين من جميع انحاء العالم في العديد من المجالات والقطاعات الحيوية.