دبي مركزًا عالميًا للطباعة ثلاثية الأبعاد

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، وهي مبادرة عالمية فريدة من نوعها تهدف لتسخير هذه التكنولوجيا الواعدة لخدمة الإنسان وتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي بصفتها مركزًا رائدًا على مستوى المنطقة والعالم في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول العام 2030.

تركز هذه الاستراتيجية على تعزيز مكانة الإمارات بوصفها مركزًا رائدًا للطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم، حيث تقوم بتطبيق تقنية حديثة تساهم في خفض التكاليف في العديد من القطاعات، وبخاصة قطاع المنتجات الطبية وقطاع التشييد والبناء في دبي. ستعيد هذه التكنولوجيا هيكلة الاقتصادات وأسواق العمل، فضلًا عن أنها ستعيد تعريف الإنتاجية.

سيكون المستقبل قائمًا على تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد في كافة مناحي الحياة، بدءًا من البيوت التي نسكنها والشوارع التي نسير بها والسيارات التي نقودها والملابس التي نرتديها وانتهاء بالطعام الذي نتناوله. سوف تساعد هذه التكنولوجيا في خلق قيمة اقتصادية مضافة تقدَّر بمليارات الدولارات خلال الفترة القادمة. كما أنها ستعيد تعريف الإنتاجية، فالوقت المستغرق في طباعة المباني أو المنتجات سيساوي 10% من الوقت المستغرق في البناء أو الإنتاج بالطرق التقليدية.

تهدف الاستراتيجية إلى طباعة نسبة 25% من كل المباني الجديدة في دبي بحلول عام 2025 بالاعتماد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. وسوف يبدأ تحقيق هذا الهدف ابتداءً من عام 2019 بنسبة 2% وزيادة هذه النسبة على نحو تدريجي حتى الوصول إلى الهدف المحدد. ستسهم هيئة الصحة بدبي في تنفيذ مخرجات الاستراتيجية ضمن قطاع المنتجات الطبية من خلال تهيئة البيئة الملائمة وتحديد الضوابط والاشتراطات ذات الصلة لتطبيق هذه التكنولوجيا في القطاع الطبي، إضافة إلى دراسة استخدام الأطراف الاصطناعية والأسنان وأجهزة السمع المطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في العيادات والمستشفيات العامة.

من المتوقع أن تساهم استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد في تقليل العمالة بنسبة 70%، وتقليل التكاليف بنسبة 90%، وتقليل الفترة الزمنية اللازمة للإنتاج بنسبة 80% في مختلف القطاعات المعنية.

قطاع التشييد والبناء

سنركز على منتجات الإضاءة، القواعد والأساسات، مفاصل البناء، المرافق والمنتزهات، مباني الحالات الإنسانية والمباني المتنقلة.

قطاع المنتجات الطبية

سيتم التركيز على طباعة أطقم الأسنان، والعظام، والأعضاء الاصطناعية، والأجهزة الطبية والجراحية وأجهزة السمع.

قطاع المنتجات الاستهلاكية

سنركز على الأدوات المنزلية، والبصريات، والأزياء والمجوهرات، وألعاب الأطفال والأطعمة السريعة، حيث يُتوقع أن يصل حجم سوق المنتجات الاستهلاكية المطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في دبي حوالي 2.8 مليار درهم بحلول عام 2025.

الشركاء الرئيسيون

ستقوم على تنفيذ الاستراتيجية عدد من الجهات من بينها بلدية دبي، وهيئة الصحة بدبي، وشركة دبي القابضة.

مليار دولار قيمة قطاع تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول عام 2025

تشييد 25% من مباني دبي بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

مليار درهم حجم سوق المنتجات الطبية المطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في دبي بحلول 2025

مليار درهم حجم سوق المنتجات الاستهلاكية في دبي بحلول 2025

سوق الطباعة ثلاثية الأبعاد عالميًا

من المتوقع أن تبلغ قيمة قطاع سوق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم نحو 120 مليار دولار بحلول عام 2020، ونحو 300 مليار دولار بحلول عام 2025، وذلك بفضل الزيادة في أنشطة الأبحاث وتطوير المنتجات، وازدياد الحاجة إلى مزيد من الإبداع في عملية التصميم. كما ستساهم الطباعة ثلاثية الأبعاد في تسهيل عمليات الإنتاج والتصنيع في مختلف القطاعات بما يضمن تمهيد الطريق لإحداث نقلة نوعية في عالم الصناعة.

وتشير التقارير إلى دور تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تقليل تكلفة البناء بنسبة تتراوح بين 50% إلى 70%، وتكلفة العمالة بنسبة تتراوح بين 50% إلى 80%، إضافة إلى تقليل نسبة النفايات الناجمة عن عمليات الإنشاء بنسبة تصل إلى 60%، مما ينعكس إيجابًا على المردود الاقتصادي للقطاع ويساهم في تحقيق استدامة البيئة والموارد.

للمزيد من المعلومات
اقرأ الخبر