أول مكتب مطبوع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم

“مكتب المستقبل” هو أول مبنى على مستوى العالم تتم طباعته باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مكتب المستقبل في 23 من مايو عام 2016.

وأكّد صاحب السمو الشيخ محمد لدى افتتاحه مكتب المستقبل: “نعلن اليوم عن افتتاح أول مكتب مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم بعد أقل من شهر من إطلاق استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد”.

تأتي هذه المبادرة ضمن إطار استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، التي أُطلقت في 27 من أبريل، 2016، والتي تركز على تطوير تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بهدف تحسين حياة الأفراد. وتركّز الاستراتيجية على ثلاثة قطاعات رئيسية هي: البناء والتشييد، والمنتجات الطبية، والمنتجات الاستهلاكية. ومن المقرر أن يتم استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتشييد 25% من مباني إمارة دبي بحلول عام 2030.

وأضاف صاحب السمو: “ننظر لهذا المشروع كدراسة حالة تستفيد منها الجهات التنظيمية والشركات المطورة ومراكز البحث والتطوير إقليميًّا وعالميًّا في كيفية تطبيق تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد على أرض الواقع، ووجّهنا اليوم بتوثيق هذه التجربة والبناء عليها والاستفادة من أهم الدروس منها لتكون مرجعية ندفع من خلالها تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى مستويات جديدة من النضوج”.

تصميمٌ مبتكَر

تم تصميم المبنى، الذي تبلغ مساحته 250 مترًا مربعًا، على نحو يدعًم فرص التواصل الفعال بين فرق العمل، فضلًا عن تعزيز عملية التفكير الإبداعي وعقد الاجتماعات الخلّاقة. ويعكس هذا التصميم نتائج آخر الأبحاث التي أُجريت حول بيئة العمل في القرن الحادي والعشرين والتي تؤكد أن الأفكار الإبداعية تنبثق عن فرق العمل التي تتحلى بالمرونة والسلاسة. ولتحقيق تلك الغاية، يضم مكتب المستقبل مقهى عامًا، ومساحات لإقامة المعارض والفعاليات وورش العمل، وأماكن مخصصة لتيسير جلسات العصف الذهني بين فرق العمل، وغرف اجتماعات خاصة من أجل تهيئة بيئة عمل هادئة. ويتيح هذا التصميم فرص الالتقاء التفاعلي بين فرق العمل وتبادل الأفكار على نحو إبداعي.

الأول من نوعه على مستوى العالم

“مكتب المستقبل” هو الأول من نوعه في استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم. تمت طباعة المبنى باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد بارتفاع 20 قدمًا، وطول 120 قدمًا، وعرض 40 قدمًا. كما تمت الاستعانة بذراع آلي لتنفيذ عملية الطباعة. وتم تشييد البناء بالكامل باستخدام طابعة عملاقة تستخدم الأسمنت وبعدها تمت عملية التجميع داخل موقع البناء. استغرقت طباعة المبنى 17 يومًا وتم تركيبه في يومين. أما الأعمال المتعلقة بخدمات المبنى والتصميمات الداخلية وتنسيق الموقع، فقد استغرقت نحو ثلاثة أشهر.

مبنى مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على مساحة 250 مترًا مربعًا

استغرقت طباعة المبنى 17 يومًا فقط

تم إدخالها إلى الموقع في غضون يومين

تقليل استهلاك الطاقة بنسبة تتجاوز 50%